مجلة الاستثمار و التمويل

مجلة الاستثمار و التمويل دليلك لاستثمار ناجح تعلم أسرار السوق قبل أن تبدأ دراسة ميزانية الشركات الموزعة للأسهم اختيار صناديق استثمار الأسهم

تقليل مخاطر السوق

لا يستطيع المستثمرون فعل الكثير حيال تقلبات السوق بالنسبة للاستثمار في الأفق الزمني القصير، لأن احتمال الخسارة الممكنة يكون غالباً بالنسبة للأسهم و

إقرأ المزيد

أعد قائمة “لماذا” الخاصة بك

خطة عمل لثمانِ وأربعين ساعة أعد قائمة “لماذا” الخاصة بك– واحدة للبيت وأخرى للعمل. يوجدعلى رأس قائمة “لماذا” الخاصة بعملي قصة “كايت”. اختر أقوى مايلهمك، وحدد منها ثلاث نقاط

إقرأ المزيد

ينبغي أن يتسم مستثمرو قوة ارتفاع السعر بسرعة الحركة وذلك يبيع الأسهم عندما تتوقف عمليات الشراء الحديثة. فبقدر ما يهرع المستثمرون نحو الأسهم التي تعتمد على قوة ارتفاع السعر، عليهم التخلي عنها بسرعة أكبر ويتحتم عليهم أن يقوموا يبيع الأسهم عند انخفاضها بدون أدنى تردد، ثم يطرحوا ما يرغبون من تساؤلات فيما بعد. مستثمر قوة السعر لا يرغب في أن يظل متمسكاً بسهم من الأسهم في الوقت الذي قام فيه باقي أقرانه من مستثمري قوة السعر الآخرين يبيع أسهمهم.

العوامل التي ينبغي وضعها في الاعتبار عند إجراء عملية الفرز بحثاً عن الأسهم التي تعتمد على قوة ارتفاع السعر

إن المستثمرين الذين يركزون على قوة السعر يبحثون عن الأسهم التي لها أفضل أداء خلال الفترة الأخيرة ويتجنبون بشدة الأسهم التي تهبط قيمتها لمستويات غير مسبوقة؛ إن هؤلاء المستثمرين يتبعون مقولة:" من الأفضل مجاراة حالة السوق"، حيث يشترون الأسهم عندما ترتفع قيمتها ويبيعونها عندما تهبط قيمتها، وهذا أسلوب يسهل فهمه. وفي حقيقة الأمر توصل المؤلف "جيمس أوشونسي" في كتابه "Street in Wall "What Work اشتريت أفضل عشرة بالمائة من أسهم الشركات ذات الرأسمال الضخم بناء على أداء الأسهم خلال الفترة الأخيرة طوال الاثني عشر شهراً الماضية عندئذ يمكنك التغلب على مؤشر "إس أند بي 500" خلال العام القادم.

الأسهم ذات المركز المالي الضعيف الموزعة للأرباح

تعرض الشاشة في الشكل ( 7 _ 7 ) الشركات التي يجب على المستثمر الذى يركز على توزيعات الأسهم تجنبها. حيث تصل الحصة السوقية الخاصة بها إلى مليار دولار، أو يزيد، وعوائد أسهم تصل إلى 3% في حين حصل تصنيف سنداتها طبقاً لمؤشر "إس أند بي" على تقدير ضعيف  BBB+ ) أو أقل . وكل شركة من هذه الشركات ظلت تكابد المصاعب طوال السنوات الخمس الماضية، وخلال تلك الفترة لم ترتفع نسبة توزيعات أسهمها وأرباحها لكل سهم سوى خلال عامين فقط من السنوات الخمس الأخيرة. ولم يحظ بأي تصنيف ائتماني سوى عدد قليل من

لابد أن ينتبه المستثمرون الذين يركزون على توزيعات أرباح الأسهم، للشركات التي ليس لها تاريخ طويل في دفع التوزيعات. ويجب أن يشعر المستثمر بالرغبة في أن يكون دفع توزيعات أرباح الأسهم باستمرار جزءاً لا يتجزأ من ثقافة الشركة.

ولابد كذلك من معرفة مدى تأثر سياسة توزيع أرباح الأسهم الخاصة بالشركة بالتغيير في مستوى أدائها والمناخ الاقتصادي العام عبر السنين وهناك احتمال قوى بأن تقوم الشركات التي تدفع نفس توزيعات أرباح الأسهم أو تلك التي قامت برقع توزيعات أسهمها باستمرار طوال عدد من السنوات، بنفس الشيء في المستقبل .

العوامل التي ينبغي وضعها في الاعتبار عند إجراء عملية الفرز بحثاً عن الأسهم الموزعة للأرباح

عند القيام بعملية الفرز بحثاً عن الأسهم الموزعة للأرباح فإن أول وأوضح شيء يبحث عنه غالبية المستثمرين هو عائد السهم الجاري للشركة. ويعتمد حجم العائد الذي يتم تداوله على سعر السهم الحالي وتوزيعات أرباح الأسهم الفعلية. وبصفة عامة، يرغب المستثمرون في رؤية عائد سهم يزيد عما يمكنهم الحصول عليه من شهادة إيداع أو إذن خزانة. كما يفضلون اختيار أسهم الشركات التابعة لمؤشرات معروفة مثل " إس أند بي 500 " أو " داو جونز " ويقومون باختيار أفضلها.

تسمع المستثمرين غير المغرمين بالأسهم التي تدر ربحاً يقولون إن الشركات التي تدفع توزيعات أرباح الأسهم ليس لديها شيء أفضل من ذلك لتفعله بتلك الأموال، وإن تلك الأسهم لا تحقق عوائد مرتفعة ارتفاعاً كبيراً في الأسواق القوية. ومن ناحية أخرى،  فإن معيار " بيتا " الخاص بالأسهم التي توزع عنها الأرباح يكون منخفضاً عن الأسهم التي لا توزع عنها أي أرباح، مما يعني أن تلك الأسهم أقل تقلباً عن غيرها. لذلك ففي الوقت الذي لا تتقدم فيه الشركات التي تواظب على توزيع الأرباح بنفس السرعة التي تتقدم بها الشركات التي لا توزع الأرباح في ظل سوق المال المنتعشة، فإن استقرار أسهم الشركة التي تدفع الأرباح يؤتى أكله بمرور الزمن في الأسواق الهابطة والأسواق ذات الحركة السعرية المستقرة. ويعتقد العديد من المستثمرين أن الاستثمار بغية الحصول على أرباح الأسهم يعد بمثابة  " ملاذ آمن " في أوقات الاضطراب.

إجراء عملية الفرز بحثاً عن الأسهم التي تعطي توزيعات أرباح عالية

" هل تدرون ما هو الشيء الوحيد الذي يدخل السرور إلى قلبي؟ إنه رؤية أرباح الأسهم ".

-"جون دي. روكفيلر".

 

هناك قطاع من عامة المستثمرين الذين يسعون وراء الحصول على دخل من أصولهم المالية. وفي كثير من تلك الحالات يرغب المتقاعدون وكبار السن في أن تدر أمولهم شكلاً من أشكال الدخل. ومع تقدم الأمريكيين في العمر وبلوغ عدد كبير منهم سن التقاعد فمن المتوقع أن تتزايد تلك الشريحة من الأفراد خلال السنوات القليلة القادمة.

العوامل التي يجب وضعها في الحسبان عند إجراء عملية الفرز بحثاً عن أسهم النمو بسعر معقول

إن أفضل نسبة يمكن الاعتماد عليها لإجراء الفرز بحثاً عن أسهم النمو بسعر معقول هي نسبة السعر إلى معدل نمو الأرباح. ويتم احتساب هذا المقياس عن طريق قسمة نسبة سعر السهم إلى الأرباح على معدل النمو. فإذا كانت نسبة السعر إلى الأرباح المستقبلية للشركة تصل إلى40، وكان الخبراء بـ " وول ستريت " يتوقعون نمو الأرباح بنسبة 30% سنوياً، فإن نسبة السعر إلى معدل نمو الأرباح الخاصة بالشركة سوف يصل إلى 1،33( 40 ‏مقسومة على 30 ‏). وبصفة عامة، يبحث مستثمرو النمو بسعر معقول عن الأسهم التي تكون بها نسبة السعر إلى معدل

اختيار صناديق استثمار الأسهم المشتركة الأوروبية

‏تعرض الشاشة في الشكل الصناديق المشتركة التي تمتلك أسهماً أوروبية. إن غالبية اقتصاديات هذه المنطقة متقدمة، لذلك فإن نسبة النفقات المسموح بها تصل إلى 1،50 % نظراً لارتفاع تكلفة إدارة صندوق يمتلك أسهما أجنبية. ولابد وأن يمتلك الصندوق أصولاً تقدر بـ100مليون دولار على الأقل. إن الصناديق التي تظهر على الشاشة من فئة ثلاث نجوم على الأقل وهي تستحق الدراسة بالنسبة لشخص يبحث عن تنويع أصوله ببعض  الأسهم الأوروبية.

 يحاول المستثمرون المتخصصون عدم التعامل مع الأخطاء التي يقعون فيها على نحو شخصي، و إنما يتعاملون معها على أنها تجارب مفيدة و ذات قيمة. و يعلق " ويليام أونيل "، ناشر إحدى الصحف، على ذلك قائلاً: " إن الوقوع في الخطأ أمر حتمي، سواء كنت مستثمراً محنكاً أو مبتدئاً. السؤال المهم هنا هو ما الذي ستفعله حيال ذلك ؟ هل ستتجاهل أخطاءك متظاهراً بعدم حدوث شيء ؟ إذا فعلت ذلك، فاعلم أن هذا الأمر لن يجدي نفعاً في البورصة ".

 

يرى المتخصصون أنه من الأفضل أن يرتكب المستثمر أخطاءً صغيرة يمكن التعامل معها بدلاً من أن يرتكب خطأ واحداً مدمراً يقضي على جميع استثماراته. و يقول المستثمرون المتخصصون إنه طالما كان في استطاعة المستثمر معاودة المتاجرة في البورصة من جديد في اليوم التالي، فإن هناك دائماً فرصة للربح في النهاية.

الصفحة 1 من 3