مجلة الاستثمار و التمويل

مجلة الاستثمار و التمويل دليلك لاستثمار ناجح تعلم أسرار السوق قبل أن تبدأ دراسة ميزانية الشركات الموزعة للأسهم اختيار صناديق استثمار الأسهم

تقليل مخاطر السوق

لا يستطيع المستثمرون فعل الكثير حيال تقلبات السوق بالنسبة للاستثمار في الأفق الزمني القصير، لأن احتمال الخسارة الممكنة يكون غالباً بالنسبة للأسهم و

إقرأ المزيد

أعد قائمة “لماذا” الخاصة بك

خطة عمل لثمانِ وأربعين ساعة أعد قائمة “لماذا” الخاصة بك– واحدة للبيت وأخرى للعمل. يوجدعلى رأس قائمة “لماذا” الخاصة بعملي قصة “كايت”. اختر أقوى مايلهمك، وحدد منها ثلاث نقاط

إقرأ المزيد
 ‏هناك سؤال وحيد ربما يجب أن تطرحه على نفسك ألا وهو هل ستصبح ناجحاً في البيع؟ من حسن الطالع أن البيع مهارة قابلة للتعلم بمعنى أنه يمكن اكتسابها كما هي الحال في كل المهارات التجارية الأخرى حتى وإن لم يسبق لك بيع أي شيء لأي فرد في الماضي. بإمكانك أن تتعلم أن تكون رجل بيع لديك الكفاءة اللازمة لبدء وتكوين مؤسسة ناجحة. أما إذا لم تكن موفقاً في البيع ولم يكن لديك الرغبة في أن تصبح جيداً في عقلية البيع لأي سبب من الأسباب, فإنه في هذه الحالة يمكنك أن تنمى وتطور العمل والنشاط فقط في حالة الاستعانة بشخص آخر…
‏يعتبر تحليل الفرص المتاحة عملاً جيداً لتوسيع مداركك وتدعيم نشاطك وإيجاد أسواق جديدة للمنتج أو الخدمة التي تقدمها. ففي ظل تحليل الفرص المتاحة يمكنك استخدام إبداعك لإيجاد طرق مختلفة لنقل الكثير من المنتجات أو الخدمات التي تقدمها إلى عدد أكبر من العملاء. ‏إليك عشرة أسئلة يمكنك طرحها لكي تجد طرقاً أحدث وأفضل لتوزيع المنتجات أو الخدمات: ‏ا . ما الطرق الأخرى التي من خلالها تستطيع بيع منتجاتك؟ تذكر أن هناك عشرات الطرق المختلفة التي حددناها سابقاً. إن أخذ أي منتج - ببساطة شديدة - يباع
لقد استخدمت شخصياً وعلى مدار السنين أساليب وطرقاً مختلفة للحصول علي ما قيمته عشرات الآلاف من الدولارات من الدعاية المجانية في الصحف والمجلات والإذاعة والتلفاز. تصلح هذه الطرق في كل مكان ولكل فرد تقريباً وفي كثير من الأحيان تكون قدرتك على الحصول على دعاية مجانية مفتاحاً وطريقاً نحو نشر ونماء وازدهار نشاطك أو منتجك بنجاح. وبمجرد توفر المنتج أو الخدمة التي تكون جاهزاً لتقديمها للسوق، يمكنك أن تبدأ في التفكير فوراً في كيفية جعل هذا المنتج أو هذه الخدمة على درجة الأهمية،
يرجع السبب في عدم تحقيق الإنجاز المالي والفشل إلى الجهل وعدم المعرفة من الناس لا يعرفون كيف يبدأون ويكونون أنشطتهم أو كيف يستثمرون أموالهم في البورصة وفي السندات الحكومية وفي العقارات ‏أو أية أدوات أو وسائل مالية أخرى، ولسبب ما لا يهتمون أبداً أو يكلفون أنفسهم حتى عناء التعلم. ولكنهم يعيشون حياه ملؤها اليأس، يحسدون الآخرين الذين استطاعوا تكوين أنفسهم، ولكنهم لا يفعلون شيئاً لأنفسهم ويظلون على هذه الحال حتى الموت. نقص الأموال ‏يرجع السبب الثالث في عدم إقدام الناس على البدء في أنشطتهم الخاصة إلى ‏شعورهم بنقص المال. فهم يعتقدون أنهم ليس لديهم الأموال الكافية، وأنهم يستطيعون
رغبة البنوك والمصارف في عمل قروض آمنة ‏يهدف أي موظف بالبنك أو مدير البنك إلى عمل قروض جيدة آمنة, أي يتم دفعها بالفائدة في موعد استحقاقها. إذا كان باستطاعتك أن تقنع موظف البنك أنك كمقترض محل ثقة وبإمكانه أن يعول عيك، فسوف يقرضونك كل الأموال التي يشعرون بأنك قادر على توظيفها جيداً ثم إعادة سدادها. ولكن أولاً لابد أن ‏يكون لك سمعة جيدة في التعامل مع البنوك لتبدأ بها. ‏لي صديق يفتخر بنفسه بأنه يشترى كل شيء نقداً. فليس عليه أية قروض أو أية بطاقات ائتمان ولم يسبق له التعامل مع البنوك في أية معاملات مالية من أي نوع.
‏هناك خمسة عوامل تهتم البنوك بالبحث عنها قبل أن تشرع في الموافقة على إعطائك قرضاً، وتسمى شروط الاقراض أو الاقتراض, ويجب أن تكون جاهزاً لكي تبين وتوضح هذه الشروط الخمسة للبنك عندما تتقدم بطلب قرض منه: 1 ‏. أصول ضامنة: يبحث البنك أولاً عن أصول تضمن السداد. ما هي الأصول التي ستوفرها لكي تغطى القرض؟ والأصول الضامنة عبارة عن شيء يمكنه بيعه نقداً بسرعة إلى حد ما لإعادة السداد للبنك في حالة عدم نجاح النشاط. 2 ‏. الشخصية: تبحث المصارف والبنوك عن الشخصية. ما هو سجلك السابق في سداد القروض؟ ما هي الشخصية التي تتمتع بها من حيث الأمانة والثقة؟…
 اقتراض الأموال من البنوك هو سلسلة من العمليات المالية التي تمر بأطوار مختلفة وتنضج بمرور الزمن. فعندما تحاول الاقتراض لأول مرة، سيطلب البنك منك ما قيمته 5 دولارات في صورة أصول واستثمارات شخصية وأصول أخرى لكل دولار تقوم باقتراضه. وسوف يطلبون منك أيضاً ضمانات شخصية تضمن سداداً للقرض في حالة تعرضك للإفلاس. ولكن بعد أن يكون لدى البنك معرفة وثقة فيك - من خلال الخبرة والتعامل معك - تتناقص تبعاً لذلك المتطلبات التي يحتاجها ‏لإقراضك خطوة بخطوة.
يمكنك أن تقوم بتمويل نشاطك من خلال استخدامك ما يسمى " تمويل العميل ". وطبقاً لهذه الطريقة يوفر لك العملاء الأموال التي تحتاج إليها لإنتاج السلع أو الخدمات التي تبيعها لهم مقابل المال الذي دفعوه لك بالفعل مقدماً. لقد بدأ " روس بيروت " المليونير الكبير الحالي مشروعاته بألف دولار كان قد اقترضها من والدته وهو ما يسمى " مال الأحبة ". وبعد العشرات من مكالمات البيع، توصل في النهاية إلى عميل يتبنى فكرة التعامل مع طريقة معالجة ‏البيانات الخاصة بالخدمات الادارية بشركة العميل. لقد اقنع " بيروت " العميل الأول له بدفع 50 بالمائة من الأتعاب مقدماً حتى يستطيع…