ما هي سمات الاستثمار و التمويل الجيد؟

 طبقاً لوجهة نظر " أوشونسي "، فإن سمات الاستثمار و التمويل الجيد لم تتغير منذ مئات السنين. فيذكر " أوشونسي " أن " إسحاق نيوتن " العالم الرياضي و الفيزيائي الإنجليزي الشهير قد خسر مبلغاً ضخماً عندما استثمر أمواله في شركة البحر الجنوبي في بداية القرن الثامن عشر. و من المعروف أن الناس وقتها قد استثمروا مبالغ طائلة في أسهم هذه الشركة، بل إن الشعراء قد كتبوا شعراً في مدحها.

يرى " أوشونسي " أن شركة البحر الجنوبي كانت في مثل جاذبية و شهرة شركات الإنترنت في الوقت الحالي .

 

فيقول: " إن الناس مستعدون لدفع أي مبلغ مقابل شراء أسهم في شركة " ياهو " أو " إكسايت "؛ نظراً للشعبية الكبيرة التي تتمتع بها شركات الإنترنت في وقتنا الحالي.  غير أن البورصة لا تضع في اعتبارها إلا قوانين الاقتصاد فقط. فمن يدفع مبالغ طائلة مقابل شراء أسهم معينة، يعرض نفسه لمخاطر الخسارة المالية لا محالة، بينما الرابح هو  من لا يفعل ذلك، بل يعمل على توزيع استثماراته في أكثر من شركة. " و يتجنب " أوشونسي " التعامل في أسهم شركات الإنترنت؛ نظراً لأن نسب أسعارها إلى مبيعاتها تكون مرتفعة. يقول " أوشونسي ": " يثبت التاريخ دائماً أن الأسهم المغال في تقييمها تلحق في النهاية الخسارة بحامليها. أنا لا أعرف التوقعات الخاصة بأداء شركة إنترنت معينة في المستقبل. فربما ترتفع أسهم شركة " ياهو " بنسبة 500 % ‏مرة أخرى، و قد لا يحدث ذلك مطلقاً." 

 

‏واجه " أوشونسي " في البداية صعوبة كبيرة في الالتزام باستراتيجية استثمار محددة. و هو يعترف بذلك قائلاً: " كان الالتزام باستراتيجية محددة بالنسبة لي أصعب شيء على أن أتعلمه. فأنا أحب أن أمزح في بعض الأحيان و أتظاهر بأنني لا أزال مستثمراً مبتدئاً ملتحقاً بدورة تدريبية لتجار الأسهم لكي لا تنتابني مشاعر الغرور في هذا الشأن. فقد تعلمت من الخبرات التي اكتسبتها في البورصة أنني لست أكبر و أذكى من سائر مستثمري السوق. و من ثم، إذا اتخذت قرارات الاستثمار الخاصة بي في ضوء الحقائق و البيانات المتاحة، فإنني سأحقق مكاسب كبيرة. " نستخلص مما سبق أنه ينبغي على المستثمرين الأفراد البحث عن استراتيجية تلائم احتياجاتهم و طبيعتهم النفسية و أن يلتزموا باتباع تلك الاستراتيجية إذا أرادوا تحقيق مكاسب مالية كبيرة في البورصة.

 

 

 

Rate this item
(0 votes)

أضف تعليق

كود امني
تحديث