صناديق الاستثمار النشطة

وتتسم الصناديق النشطة بارتفاع تكاليفها وارتفاع الضرائب المستحقة عليها عن تلك المستحقة على الصناديق السلبية؛ حيث يتمتم عليها دفع المال لمديري المحافظ والمحللين وتغطية نفقات إجراء البحث بما في ذلك تكلفة  ‏النماذج الكمية التي تساعدهم على اختيار الأوراق المالية. وتحتاج صناديق المؤشر عددًا أقل من العاملين، وفي أغلب الأحيان يقوم محللي الأساليب الكمية وأجهزة الحاسب بغالبية العمل. وتتمتع صناديق الاستثمار المشتركة بمعدل دوران أعلى للأوراق المالية. ويبلغ معدل دوران الأوراق السنوي لمتوسطات مؤشر" إس أند بي 500 " إلى 4 ‏% تقريباً.

بينما يبلغ معدل دوران مؤشرات حافظة الملكية التقليدية والنشطة في الولايات المتحدة إلى 100 % سنوياً ( جورنال أوف إندكسيز11أغسطس- سبتمبر  2004). وهكذا تقوم صناديق المؤشر بتأجيل الضرائب المفروضة على الربح الرأسمالي وذلك لتمسكها بالأسهم الفردية لفترة أطول، مما يعني أن بعض الأموال التي كان من الممكن دفعها لسداد الضرائب يمكن أن تستمر في توليد عوائد الاستثمار.

                                                                    صناديق المؤشر           الصناديق النشطة

النفقات                                                                 منخفض                  مرتفعة

الخصوم الضريبية                                                        منخفض                  مرتفعة

الدوران                                                                  منخفض                 مرتفعة            

فرصة تفوق الأداء                                                       منخفض                 مرتفعة                     

الشفافية                                                                  مرتفعة                  منخفضة    

سحب النقد                                                             منخفض                 مرتفعة

الشكل (11-3‏) مقارنة صناديق المؤشر بالصناديق النشطة.

 

ويعتبر كثيرون أن الصناديق النشطة "جذابة للغاية" لأنها توفر فرصة للتفوق على أداء السوق، ومع ذلك خلال الفترات الزمنية الطويلة كان أداء صناديق المؤشر أفضل حالاً. فلقد انخفض أداء ‏ما يقرب من 90 ‏% من الصناديق النشطة التي يعود تاريخها إلى 10 سنوات عن السوق ككل. ولقد أظهرت دراسات عديدة أنه من المرجح أن ينخفض أداء مديري صناديق الاستثمار المشتركة المشهورة عن مستوى أداء السوق بعد عدة سنوات في المستقبل. وتوضح الدراسات أن الصناديق التي تعتمد على المؤشرات تتفوق بما يقدر بـ 350% ‏نقطة عن الصناديق المشتركة النشطة العادية، ويرجع السبب في ذلك إلى نفقات الإدارة وتكاليف السمسرة ورسوم البيع والمزايا الضريبية (صحيفة فايننشال بلانينج سبتمبر 2002‏). لقد أصبحت شركة "فانجارد" واحدة من كبرى شركات صناديق الاستثمار المشتركة بفضل ما تقدمه من صناديق المؤشر المتنوعة. ويقول "وارن بافت"، أحد أشهر المستثمرين وأنجحهم، وواحد من أكبر مؤيدي صناديق المؤشر.

"سوف يتوصل غالبية المستثمرين، سواء على مستوى المؤسسات أو الأفراد، إلى أن أفضل سبيل لامتلاك الأسهم العادية هو من خلال صناديق المؤشرات والتي لا تحصل إلا على الحد الأدنى من الرسوم. ومن المؤكد أن الذين يسيرون على هذا المنهج سوف يحققون النجاح (بعد احتساب النفقات والرسوم) على النقيض مما قد تشير النتائج الأولية التي يتوصل إليها الغالبية العظمى من محترفي الاستثمار http://www.berkshirathaway.com/1966.html )".

ويشير معهد شركات الاستثمار إلى أن أفراد الأسر الأمريكية مستمرون في التحول ما بين امتلاك الأسهم والسندات مباشرة وبين امتلاكها من خلال الصناديق المشتركة. وخلال العقد الماضي قام المستثمرون بوضع ملايين الدولارات في الصناديق المشتركة بسبب بعض المميزات الواضحة التي يوفرها ذلك المنتج المالي وبسبب قوي البيع والجهود التسويقية الضخمة التي تجذب المستثمرين.

Rate this item
(0 votes)

أضف تعليق

كود امني
تحديث