سلبيات مرتبطة بعملية الفرز

لسوء الحظ قد تقوم عملية الفرز باختيار عوامل معينة تكون ضارة بالنسبة للسهم، فمن الصعب مثلاً إجراء عملية الفرز للعديد من العوامل النوعية، ويمكن التخفيف من تأثير هذه الناحية السلبية من خلال معرفة شعور مجتمع المحللين تجاه نمو هذا السهم. ولكن لحسن الحظ يضع المحللون الأساسيون تأثير العوامل الخارجية في الحسبان عند تقييم أحد الأسهم. وإذا قام المستثمر بدراسة الأساسيات المتعلقة بأحد الأسهم فسوف يجد العديد من الدلائل التي قد تشير إلى ضرورة تجنب هذا السهم.

ويمكن العثور على العديد من المعلومات النوعية السلبية في الأخبار الحديثة التي تذاع عن شركة ما. ولابد أن يتحلى المستثمرون باليقظة عندما تبتعد الشركة عن مجال نشاطها الأساسي من تلقاء نفسها، أو من خلال عمليات الدمج. ومثال ذلك قيام شركة "كوكا كولا" مثلاً باتخاذ قرار بدخول عالم السيارات. فعندما تترك الشركة المجال الأساسي الذى تبرع فيه تزيد احتمالات تعرضها للفشل.

وتعد المشاكل القانونية عاملاً آخر يمكن أن يكون له تأثير هائل على أسعار الأسهم بالرغم من صعوبة تقييم المسئوليات القانونية المحتملة من الناحية الكمية. إن اقتران اسم "إليوت سبيتزر" و" ألبرتو جونز اليس" بأية أنباء عن تحقيقات مع شركة ما، أو في صناعة ما، يقابله عادة ضغوط هبوطيه هائلة في الأسعار. لقد تعرضت أسهم التأمين وإدارة الأموال، ومجموعات التعليم التي تهدف إلى الربح إلى ضربة قاصمة عندما أثيرت حولها بعض الادعاءات وتم كشف النقاب عن التحقيقات التي تجرى معهم.

وللأسف لا ينتظر السوق صدور الأحكام "بالإدانة" أو "بالبراءة" أو "بالمسئولية" أو "عدم المسئولية" حيث يتبع العديد من المستثمرين مقولة "لا يوجد دخان بدون نار". وفي العديد من الحالات يعتقد المستثمرون أن أي ادعاءات ضد شركة ما هي مجرد بداية لما سوف تواجهه الشركة من دعاوي قضائية لاحقة. لذلك ينبغي على المستثمرين تجنب الشركات التي قد تعاني من مشاكل قانونية قدر ما استطاعوا.

ومما لاشك فيه أن الأفراد يختلفون في معارفهم واهتماماتهم، لذلك ينبغي عليهم محاولة استثمار أموالهم في الشركات التي يستطيعون فهمها. وربما لا يحتاجون لمعرفة التفاصيل الداخلية للبيانات المالية، ولكن عليهم التحلي بفهم أساسي لطبيعة نشاط الشركة. ويستحيل على المستثمر اتخاذ قرار استثماري مستنير بشأن بيع سهم أو شرائه ما لم يكن لديه أدنى فكرة عن كيفية تحقيق الشركة للأرباح من الأساس.

ومن ناحية أخرى، وكما سبق وأشرنا، فقبل قيام المستثمر باستثمار أمواله في أي سهم يجب أن يشعر أولاً بالراحة إزاءه. وإذا قامت الشاشة بإظهار أسم شركة وانطبقت عليها جميع المعايير إلا أنك لم تشعر بالرضا شخصياً عنها فعليك الابتعاد وعدم القيام بشراء أسهمها. ولا تقم مطلقاً بشراء سهم لا يراودك شعور داخلي جيد حياله.

نقاط يجب أن تتذكرها

· يجب أن يحاول المستثمرون تجنب الأسهم التي تتصف ببعض الخصائص الآتية:

ا . الشركات التي تعاني من ارتفاع مستويات الدين

2‏. الشركات التي تعاني من انخفاض مستويات التدفق النقدي

3.الشركات التي تعاني من مشاكل في تسييل أسهمها

4 ‏. الشركات المطروحة للاكتتاب مؤخراً

5 ‏الشركات التي تتكبد خسائر في الأموال

6 ‏. الشركات التي تعاني من انخفاض مستويات المبيعات

7 ‏. الشركات التي تعاني من انخفاض معدلات النمو المتوقعة

8 ‏. الشركات التي تعاني من انخفاض معدل الملكية المؤسسية والإدارية

9 ‏. الأسهم غير الموزعة للأرباح

11. الأسهم ذات التقييمات الباهظة البالغ فيها

· تعد معرفة الأسهم التي يجب تجنبها على نفس القدر من أهمية معرفة الأسهم التي يجب شراؤها.

· لا يوجد سهم مثالي، فلكل سهم بعض الجوانب السلبية.

Rate this item
(0 votes)

أضف تعليق

كود امني
تحديث