دراسة ميزانية الشركات الموزعة للأسهم

و عند القيام بعملية الفرز بحثاً عن الأسهم الرابحة الموزعة للأرباح، من الأهمية بمكان تحديد ما إذا كان للشركة ميزانية عمومية قوية أم غير ذلك. فالاقتصاد يمر عبو دوائر الانتعاش والتعثر. والمستثمر الزي يسعى وراء أرباح الأسهم يريد أن يشعر بالرضا نحو حقيقة أنه مهما كانت الظروف الاقتصادية فإن السهم الذي وقع عليه اختياره سوف يظل قادراً على دفع توزيعاته. وعلى ذلك النوع من المستثمرين تفضيل الشركات ذات مستويات الدين المنخفضة والتدفق النقدي المتاح. فإذا ما دعت الضرورة لذلك فمن المفضل أنتكون الشركة قادرة على الاقتراض لدعم صفقاتها و أرباح الأسهم. فالشركة التي تعاني من وطأة معدلات الدين المرتفعة قد تجد صعوبة في الاقتراض من البنوك مما يهدد بالتالي قدرتها على دفع توزيعات الأسهم.

 

ويجب أن تكون الأسهم الموزعة للأرباح قادرة على الوصول إلى التدفق النقدي قصير الأمد بالإضافة إلى حدود الاعتمادات. وينطبق هذا الشرط على الشركة التي تتمتع بموقف نقدي قوى وتستطيع الحفاظ على النسبة الجارية التي تزيد عن 1،0.

ويوفر مؤشر" إس أند بي" بعض المقاييس التي تفيد المستثمرين الذين يركزون على توزيعات الأسهم. وبالإضافة إلى مؤشر" مودى" ومؤشر فيتش"، يقدم مؤشر "إس أند بي" تصنيفات ائتمانية لغالبية الشركات التي تصدر السندات. ويركز تحليل الائتمان على قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها، لذلك فإنه من السهل القول بأن الشركة التي تحصل على تصنيف ائتماني قوي تكون في مركز أفضل لدفع توزيعات أسهمها عن الشركة التي تحصل على تصنيف ائتماني أقل.

 

ومن المعايير المفيدة الأخرى التي يوفرها مؤشر " إس أند بي " والتي يمكن استخدامها كمنقح للمساعدة في تقييم الأسهم الموزعة للأرباح هو تصنيف الأرباح وربح السهم ( الجودة  ). ويقيم هذا المقياس الأسهم العامة بناء على الأرباح التاريخية طويلة الأمد وأداء ربح السهم. ولقد تم وضع تلك التصنيفات لاستخدام نظام تصنيف يعتمد على الحاسب الآلي وذلك بناء على ربحية السهم وسجل التوزيعات الخاص بالسنوات العشر الأخيرة. وتلك فترة طويلة وكافية لقياس النمو الجوهري طويل الأجل، وفهم المؤشرات التي تدل على حدوث تغيير في الاتجاهات في أوانها، واستيعاب المدى الكامل لانتقال الدورة الاقتصادية من ذروة إلى أخرى، مع أخذ حالات انتعاش وتدهور السوق في الحسبان.

 

ويتم احتساب الدرجات الأساسية للأرباح وتوزيعات الأسهم، ثم بعد ذلك يتم تعديلها من خلال مجموعة من المعدلات المحددة سلفاً من أجل قياس أي تغيير في معدل النمو والاستقرار طويل الأجل، وبعد ذلك يتم دمج النتائج المعدلة للأرباح والتوزيعات لوضع تصنيف نهائي.

 

لقد وضع مؤشر "إس أند بي" تصنيفات للأرباح والتوزيعات منذ عام 1956. ولقد تفوقت محافظ الأسهم ذات تصنيفات الجودة المرتفعة على مؤشر "إس أند بي 500" وتفوقت أيضاً على محافظ الأسهم ذات تصنيفات الجودة المنخفضة خلال الفترة ما بين عام 1986 ‏_ 2002‏. وتعد درجة  A+ ‏) أعلى تصنيف يمكن أن تحصل عليه أية شركة من الشركات، أما درجة ) فتشير إلى أداء ضعيف نسبياً، ولقد تفوقت الحافظة المالية التي تضم أسهماً عادية ذات جودة عالية  A+) على مؤشر" إس أند بي 500"  بما يصل إلى 1،5% تقريباً سنوياً. ولكن يجب أن ينتبه المستثمرون إلى أن تصنيفات الجودة ليس الهدف منها هو التنبؤ بتحركات سعر السهم.

Rate this item
(0 votes)

أضف تعليق

كود امني
تحديث